كلام في السياسة



تواصل معنا عبر الشبكات الإجتماعية

twitter   facebook   youtube   flicker   rss

  بحث

 
  
 

أكثر المقالات تفضيلا

المجد للشهداء
حاجتنا إلى فكر التنوير
سليانة تنزف...سليانة تستغيث
السلطات الثلاث و الفصل بينها
تعز، لن تصمت مرة أخرى
من ترضى عنه أمريكا لا خير يرجى منه
أجهزة الأمن تعتدي على صاحب تاكسي بالصفع ورفسه داخل سيارته أمام بوابة مجمع الإصدار الألي في صنعاء:
حرب توسعية بين الحوثي والاصلاح
مسيرة ووقفة إحتجاجية أمام السفارة السعودية بصنعاء
رفض الوصاية السعودية

أكثر المقالات قراءة

مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام شبه الرئاسي
الأحزاب السياسية
النظام البرلماني
الدستور
النظام الرئاسي
مفهوم الدولة
تونس تريد علاء في التحرير
مصر | نص وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور

 
 
 

" البوب كورن " يحكم العالم

Friday 02 November 2012
 كتب : محمد الدويك    بواسطة: محمد الدويك   عدد مرات المشاهدة 898

معظم الرجال تقريبا يستطيعون تحمل الصعاب , ولكن اذا اردت اختبار معدن رجل فامنحه سلطة .. ابراهام لينكولن.

*

خوسيه موخيكا , رئيس البرجواي , يمتلك سيارة تساوي الفين دولار ( حوالي 12 الف جنيه مصري ) ويعيش في بيت ريفي متقشف للغاية , ولا يأخذ راتبا إلا ما يكفي حاجته , حوالي 1250 دولارا فقط , ويمشي بين الناس من دون حراسة أو مواكب .. إنه في السابعة والسبعين من عمره ولا يرغب في أي شيء سوى إسعاد شعبه .

موخيكا لا يؤمن بأي دين , بل لا يؤمن بوجود الله , ولكنه استطاع في فترة رئاسته الاولى التي بدأت عام 2010 أن يهبط بحد الفساد الى أقل معدلاته , حتى صارت البراجواي , وفقا لمنظمات الشفافية الدولية , أفضل ثاني بلد في أمريكا الجنوبية من حيث معدلات الفساد .

البراجواي بلد صغير , ومتوسط دخل الفرد هناك مرتفع جدا , قد يجاوز عشرة آلاف دولار , وتعرض لأزمات كبرى في تسعينيات القرن الماضي نظرا لتطبيق الدولة السياسات الرأسمالية القائمة على بيع القطاعات العامة والحكومية وسيطرة رجال الاعمال على رأس المال والثروة وعوامل الانتاج والسوق .

ولكن موخيكا , وأصدقاءه أنشأوا تيارا من الاشتراكيين والديمقراطيين والشيوعيين وحصدوا أغلبيات متعددة في البرلمان والاجهزة التنفيذية , ومن ثم رئاسة الجمهورية , مما أدى الى تحسين الادارة الاقتصادية وخفض معدلات الفساد .

*

الرئيس محمد مرسي يصلي الجمعة هذا اليوم في مسجد عمر مكرم بأسيوط .. خطيب الجمعة يقول أنه يجب توحيد الكلمة على كلمة الحاكم , ومن شذ فلا عصمة له .. ويحاول أن يشير , من طرف غير خفي , الى أن المعارضين للرئيس غوغائيون وفاسقون .

الرئيس مرسي كي ينتقل من القاهرة الى اسيوط , تحرك معه 7000 ضابط وجندي , خليط من قوات أمن الرئاسة والمخابرات والجيش وقوات الأمن المركزي والشرطة العادية .

لقد تغلب الرئيس مرسي على عمرو بن العاص الذي فتح مصر بـ 4000 جندي فقط !

لكن باقي المصريين , الأقباط المسيحيين , هم من وقفوا الى جوار عمرو يساعدوه على حرب الرومان واجلاءهم . رغم اتفاقهم معهم في الدين المسيحي , مع اختلاف الطائفة , ولكنهم ذاقوا الظلم والقهر , فبحثوا عن الخلاص على يد أتباع دين آخر .

وظل الاسلام أقلية في مصر لمدة تصل الى أربعة قرون ( 400 سنة ) , مما يدل عى انتشار بطيء , قائم على الإقناع وليس القهر , وساهم قبط مصر في بناء المساجد , لأن العرب ليسو أهل هندسة وانشاءات , بينما المصري هو أول مهندس في التاريخ .

وفي ذات الوقت نشطت حركة بناء الكنائس التي كان الرومان قد هدموها , وعادت الاديرة الى ملكية المصريين بعد أن نزعت منهم , وأرسل عمرو بن العاص الى الاب بنيامين الهارب من القتل في عهد الرومان ليعود الى وطنه وكنيسته .

لقد استطاع المصريون المسيحيون حماية عمرو بن العاص المسلم , ولكن خليفة عمرو لم يعد يأمن على نفسه وسط المصريين المسلمين , فاصطحب معه رجالا أشداء يحملون أسلحة " أمريكية " !!

و اللهم أهلك الأمريكان الذين يعطونا قمحا نصنع منه خبزا لأطفالنا الصغار قبل ذهابهم صباحا الى المدرسة , ويعطونا سلاحا ندافع به عن سيادة الرئيس .

ويأتون بالمعدات الثقيلة التابعة لشركة كاتر بلر , لاستخراج البترول من باطن الارض . ويجعلون اسطولهم يحوم في البحر والمحيط ويتمركز في قلب الخليج ليحمينا من خطر ايران حديثا ومن خطر صدام قديما .. يا ربي الرحيم نشكرك لأنك أرسلت لنا الولايات المتحدة لتحمينا من بطش أهلينا المسلمين .

*

التقرير الذي صدر عن اللجنة الرئاسية بالانجازات التي حققها الحزب الجمهوري والرئيس بوش الأب عام 1992 كان يرى أن أكبر انجاز أن امريكا صارت هي الضامن لأمن الخليج , وصارت المسيطر على منابع النفط هناك , وأنها بذلك استطاعت الفصل بين الداخل العربي وسواحله في سوريا وفلسطين .. ففصلت بين النفط والمقاومة .

وأنه صار هناك تعاون وطيد بين نصف دستة من الدول الاعضاء في جامعة الدول العربية وبين اسرائيل .. تعاون مخابراتي وأمني واقتصادي , خاصة بعد محادثات السلام في مدريد بين السلطة الفلسطينية وبين تل أبيب .

وهنا ندرك أن الأمر أكثر تعقيدا مما يتخيله البعض .

*

الملاحظ لأسراب الطيور المهاجرة في رحلاتها الموسمية هربا من البرد القارص وبحثا عن الدفء والشمس , يرى أنها تطير في تشكيلات تشبه رأس السهم , وأن هناك طائر دليل يتقدم السرب كقائد لهم .

تمت دراسة تلك الظاهرة – كما يقول المخزنجي – من قبل علماء سلوك الحيوان ومختصي الطيور ومهندسي الطيران والباحثين في ديناميكيات الهواء , وتوصلوا الى أن الطائر الدليل لا يظل في مكانه طيلة الرحلة , بل يتم تناوب تلك الوظيفة بين كل طيور السرب .

وأن الطائر لا يفرح بكونه قائدا , لأن هذا يحمله مشقة أكبر في الطيران , وأنه بمجرد انتهاء مدة قيادته للسرب ينسحب سريعا الى الخلف شاعرا بالسعادة لأنه سينعم بتحليق أيسر .

ويتقدم طائر جديد .

فالطائر الموجود على مقدمة السرب ككقائد , يعتمد على قوة جناحيه وحدهما في مواجهة تيارات الهواء المعاكسة , أما عندما يصطف داخل السرب فإنه يتمتع ببذل جهد أقل . لأن خفق الأجنحة , أمامه وكذلك وراءه , تشكل تيارات حمل هوائية مساعدة تسمح له أن يرتاح إذا تعب .

أتساءل , هل عالم البشر يتعاملون مع السلطة أو القيادة بتلك الطريقة .. أنها تكليف ومغرمة وتحمل صاحبها أعباءا أكثر , وأنه يتوق الى اليوم الذي يتركها فيه حتى ينعم بحياة أكثر هدوءا , وأنها قائمة على التبادل والتغيير الدائمين .

*

مشهد سرب الطير المهاجر يتراءى أمامي أثناء تحليقه في السماء , وأتذكر سيارة خوسيه موخيكا البيتلز الصغيرة والقديمة والتي لا يتجاوز سعرها الفين دولار , وأتابع مراسم صلاة الجمعة للدكتور مرسي وهو يتحرك وسط جيش صغير في أسيوط .

وأتذكر أن "موخيكا" لا دين له وشعبه غني بينما هو فقير .. بينما رئيسنا رجل مؤمن يخطب في المسلمين الفقراء ليذكرنا بعهد الخليفة الغابر .

يارب لا تهلك الامريكان .. لأن من دونهم لن أجد رغيف الخبز , ولن أجد متصفح انترنت , ولن أجد سلاحا متطورا يحمي السيد الرئيس , ولن أجد معدات ثقيلة تستخرج الكنوز من باطن الأرض . ولن أجد آي باد أكتب لكم من خلاله أو فيلما من انتاج هوليود أشاهده مع صديقتي ونحن نأكل "البوب كورن" .

يا فضحتي , دا انا حتى قولت البوب كورن بالانجليزي .
 

 
 
عن الكاتب: مسئول قسم الدعوة والنشر . دعوة الاحياء الاسلامي باحث في العلوم الاجتماعية . دار الفكر الاسلامي باحث في الدكتوراة . قسم القانون الخاص . جامعة القاهرة كاتب في منتدى مصر المدنية . بقيادة الفيلسوف مراد وهبة صحفي ومدون
تقييم المقال:
 
تعليقات (0 )
 
 
أضف تعليق
يجب عليك تسجيل الدخول أولا لكتابة تعليق
مشاركتك بالتعليق تعني أنك قد قرأت سياسة النشر و تتحمل المسئولية الأدبية و القانونية لتعليقك.  سياسة النشر
 
 
 

مقالات متعلقة

 

أحدث المقالات

ليبيا المعركة الأخيرة
مصر | المبادئ الحاكمة للدستور و القوي الإسلامية
الدرس الأخير
الدستور
الأحزاب السياسية
النظام شبه الرئاسي
مصر | محاكمة القرن
مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
مصر | أيها الرئيس السابق كن رجلا
سوريا | صمتنا يقتلنا
ضغطة زر
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام الرئاسي
النظام البرلماني
مفهوم الدولة

 
الباجي قائد السبسي رئيسا لتونس
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 2)
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 1)
حوار مع اخواني
هل سيصمد السيسي؟
شهيد الحريه"جيفارا"
"الاخوان" فى ملفات "عمر سليمان"
كل الطرق تؤدى باالسيسى الى رئاسة الجمهوريه
كذبة المؤتمر من اجل الجمهورية
رفض الوصاية السعودية