كلام في السياسة



تواصل معنا عبر الشبكات الإجتماعية

twitter   facebook   youtube   flicker   rss

  بحث

 
  
 

أكثر المقالات تفضيلا

المجد للشهداء
حاجتنا إلى فكر التنوير
سليانة تنزف...سليانة تستغيث
السلطات الثلاث و الفصل بينها
تعز، لن تصمت مرة أخرى
من ترضى عنه أمريكا لا خير يرجى منه
أجهزة الأمن تعتدي على صاحب تاكسي بالصفع ورفسه داخل سيارته أمام بوابة مجمع الإصدار الألي في صنعاء:
حرب توسعية بين الحوثي والاصلاح
مسيرة ووقفة إحتجاجية أمام السفارة السعودية بصنعاء
رفض الوصاية السعودية

أكثر المقالات قراءة

مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام شبه الرئاسي
الأحزاب السياسية
النظام البرلماني
الدستور
النظام الرئاسي
مفهوم الدولة
تونس تريد علاء في التحرير
مصر | نص وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور

 
 
 

الدستور

Thursday 04 August 2011
 كتب : كنوز اسماعيل    بواسطة: كنوز اسماعيل   عدد مرات المشاهدة 7797

  

لغوياً الدستور كلمة معربة من الفارسية و هي لفظ مركب من كلمة "دست" و تعني القاعدة و "ور" و تعني صاحب و يكون بذلك المعنى الكامل صاحب القاعدة و القاعدة هنا بمعنى المبدأ أو الأساس و عليه يكون المعنى اللغوي لكلمة دستور: المنظم للقواعد الأساسية فيتفق بذلك المعنى اللغوي مع المعنى الإصطلاحي و هو مجموعة القواعد و الأسس المنظمة للدولة و مؤسساتها. 

 

الدستور و نظرية العقد الإجتماعي:

عند الحديث عن الدستور لابد من التعرض إلى نظرية العقد الإجتماعي و التي تعتبر أساس الدستور. 

هذه النظرية ليست حديثة بل تعود جذورها إلى فلسفة أفلاطون في حديثه عن المدينة الفاضلة، و رغم أن العديد من الفلاسفة تعرض لها مثل جون لوك و توماس هوبز إلا أنها تنسب أساساً إلى الفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو و ذلك ل وضوح أفكاره في تقديم تعريف لهذه النظرية في كتابه "العقد الإجتماعي" 

حسب نظر روسو العقد الاجتماعي هو صك تأسيس الدولة و المنظم لحياتها، و بما أن الشعب هو الوحيد صاحب السلطة الحقيقية يكون العقد الإجتماعي إتفاقاً مبرماً  بين أفراد الشعب لتنظيم الحياة السياسية للجماعة بأن تفوض الجماعة السلطة لا أفراد معينين يتم اختيارهم بالإتفاق الجماعي و توكل اليهم مهام محددة.

و عليه يكون الدستور هو التطبيق العملي لهذه النظرية إذ أنه لا يعدو عن أن يكون مجموعة بنود العقد الذي يبرم بين أفراد الشعب لتنظيم حياتهم الاجتماعية و السياسية.

 

بما أن الدستور هو العقد الذي يبرمه الفرد لتنظيم حياة المجموعة فهو يكون بذلك القانون الأعلى للدولة و الذي يقنن سلطات الدولة و واجباتها تجاه المواطنين، فمن خلال الدستور يتم الفصل بين السلطات الثلاث للدولة و إسناد كل سلطة إلى مؤسسة محددة و ضبط علاقة المؤسسات ببعضها من ناحية و علاقتها بالأفراد من ناحية أخرى. 

 

ليس من الضروري أن يكون الدستور طويلاً و مفصلاً بل إنه يضع القواعد الأساسية للدولة و الحدود التي يلتزم بها كل الأفراد و  الأسس التي تسن عليها القوانين المفصلة بعد ذلك. كما أنه ليس من الضروري أن يكون الدستور مكتوباً مثل دستور الولايات المتحدة الأمريكية أو الدستور الفرنسي بل يمكن أن يكون مجموعة من القواعد العرفية التي تلتزم بها مؤسسات الدولة مثلما يحصل في بريطانيا التي تعد من أكثر الدول إلتزاماً بالقواعد الدستورية دون أن يكون لها دستور مكتوب.   

 
 
عن الكاتب: ليسانس أداب إنجليزي كلية آداب جامعة تونس, ليسانس علوم سياسية كلية علوم سياسية جامعة تونس, ماجستير في العلاقات الدولية كلية علوم سياسية جامعة غرناطة باسبانيا, رئيس تحرير كلام في السياسة
تقييم المقال:
 
تعليقات (0 )
 
 
أضف تعليق
يجب عليك تسجيل الدخول أولا لكتابة تعليق
مشاركتك بالتعليق تعني أنك قد قرأت سياسة النشر و تتحمل المسئولية الأدبية و القانونية لتعليقك.  سياسة النشر
 
 
 

مقالات متعلقة

 

أحدث المقالات

ليبيا المعركة الأخيرة
مصر | المبادئ الحاكمة للدستور و القوي الإسلامية
الدرس الأخير
الدستور
الأحزاب السياسية
النظام شبه الرئاسي
مصر | محاكمة القرن
مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
مصر | أيها الرئيس السابق كن رجلا
سوريا | صمتنا يقتلنا
ضغطة زر
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام الرئاسي
النظام البرلماني
مفهوم الدولة

 
الباجي قائد السبسي رئيسا لتونس
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 2)
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 1)
حوار مع اخواني
هل سيصمد السيسي؟
شهيد الحريه"جيفارا"
"الاخوان" فى ملفات "عمر سليمان"
كل الطرق تؤدى باالسيسى الى رئاسة الجمهوريه
كذبة المؤتمر من اجل الجمهورية
رفض الوصاية السعودية