كلام في السياسة



تواصل معنا عبر الشبكات الإجتماعية

twitter   facebook   youtube   flicker   rss

  بحث

 
  
 

أكثر المقالات تفضيلا

المجد للشهداء
حاجتنا إلى فكر التنوير
سليانة تنزف...سليانة تستغيث
السلطات الثلاث و الفصل بينها
تعز، لن تصمت مرة أخرى
من ترضى عنه أمريكا لا خير يرجى منه
أجهزة الأمن تعتدي على صاحب تاكسي بالصفع ورفسه داخل سيارته أمام بوابة مجمع الإصدار الألي في صنعاء:
حرب توسعية بين الحوثي والاصلاح
مسيرة ووقفة إحتجاجية أمام السفارة السعودية بصنعاء
رفض الوصاية السعودية

أكثر المقالات قراءة

مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام شبه الرئاسي
الأحزاب السياسية
النظام البرلماني
الدستور
النظام الرئاسي
مفهوم الدولة
تونس تريد علاء في التحرير
مصر | نص وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور

 
 
 

مصر | محاكمة القرن

Tuesday 23 August 2011
 كتب : كنوز اسماعيل    بواسطة: كنوز اسماعيل   عدد مرات المشاهدة 6824

 لابد من يوم معلوم تترد فيه المظالم أبيض على كل مظلوم اسود على كل ظالم... ظلت هذه الكلمات تتردد في ذهني منذ أن أفقت صباح اليوم على مكالمة من صديق يقول لي افتحي التلفاز إنهم يذيعون محاكمة مبارك و أولاده و مساعديه. انتفضت من سريري و نسيت الصداع الذي يلازمني منذ أول أيام رمضان و نسيت حاجتي الملحة لسيجارة و لكوب من القهوة ... فتحت التلفاز و رأيت مبارك وراء القضبان مسجى على سرير طبي متنقل... علاء يمسك بمصحف و يحول جاهداً إخفاء أبيه عن الكاميرات و جمال كعادته عيناه باردتان تملؤهما غطرسة الظالم

فتحت الكمبيوتر و دخلت على موقعي الفيسبوك و تويتر لا حديث في الموقعين سوى عن الحدث التاريخي و محاكمة القرن.... 

لماذا هذه التسميات؟؟  أليس من الطبيعي أن يحاكم من أذنب؟  أليس من المنطقي أن يمثل القتلة أمام المحاكم؟؟ هل هو تاريخي لان من يحاكم كان رئيساً؟؟؟ هل المحاكمة تاريخية لأن المتهمين فيها من علية القوم؟؟ هل يعني انتمائهم إلى علية القوم أنهم فوق القانون؟؟  هل اختلت موازيننا إلى هذه الدرجة؟ هل أصبح العدل مفاجأة؟؟؟

 

تكمن الإجابة عن هذه التساؤلات في سياسة النظام البائد الذي يحاكم رموزه اليوم في مصر؛ لم يدخر المخلوع ولا عصابته جهداً في قلب الموازين و المتاجرة بكل شيء حتى بالأخلاق 3 عقود من حكمه كانت أكثر من كافية أن تقتل الأمل و تزرع اليأس من قضاء عادل حتى أصبحت المطالبة بالحق ضرباً من ضروب الخيال و أصبح الأمل في تحقيق العدالة جنون بيناً و غدا  الفساد ثقافة اجتماعية عامة شاذ من لم يمارسها.

 

تفشى الفساد و نخر أبسط المصالح الحكومية، أصبحت الرشوة السبيل الوحيد لقضاء كل الحاجات و تحت شعار "كبر دماغك" و "مشي حالك" و "سلك أمورك" أصبح المستنكر أخلاقيا مستباحاً اجتماعيا ففي اللحظة التي يرى فيها الناس أن المسئولين عن أمورهم  قد غدوا سماسرة و تجاراً بل و لصوصاً من العيار الثقيل  من الطبيعي جداً أن يلجأوا إلى نفس الممارسات لأن السمكة تفسد من رأسها.

 

يشجع الحكام الفاسدون شعبهم على الفساد كنوع من أنواع الترويض النفسي و كذلك لإشراكهم في تلويث أيديهم فمن ناحية يتقبل الشعب فكرة الفساد لتصبح أمراً واقعاً و قيمة ثابتة و من ناحية أخرى و هي الأهم يفقد الشعب بذلك حقه في الاعتراض على جريمة هو نفسه يمارسها.

و بنفس الطريقة يفقد الشعب ثقته في العدل بمعناه المطلق عندما يرى أن القضاة الذين من المفروض أنهم  رموز إقامة العدل يبيعون ضمائرهم أو في أحسن الحالات يخالفون خوفاً لا طمعاً فتصبح إقامة العدل كمحاكمة المخلوع حدثاً تاريخياً في حين أنها الوضع الطبيعي لكل من خالف القانون رئيساً كان أو حتى "حرامي غسيل".

 

 و لكن هذه المحاكمة ستكون فعلاً محاكمة القرن لأنها بداية لحقبة جديدة حقبة يكون فيها الحق حقاً و الباطل باطلاً و يكون فيها المتهم مذنباً إذا ثبتت ادانته حتى لو كان رئيساً يمارس سلطته و ليس مخلوعاً حقبة لا صوت يعلو فيها على صوت القانون 

 

 

 

 
 
عن الكاتب: ليسانس أداب إنجليزي كلية آداب جامعة تونس, ليسانس علوم سياسية كلية علوم سياسية جامعة تونس, ماجستير في العلاقات الدولية كلية علوم سياسية جامعة غرناطة باسبانيا, رئيس تحرير كلام في السياسة
تقييم المقال:
 
تعليقات (0 )
 
 
أضف تعليق
يجب عليك تسجيل الدخول أولا لكتابة تعليق
مشاركتك بالتعليق تعني أنك قد قرأت سياسة النشر و تتحمل المسئولية الأدبية و القانونية لتعليقك.  سياسة النشر
 
 
 

مقالات متعلقة

 

أحدث المقالات

ليبيا المعركة الأخيرة
مصر | المبادئ الحاكمة للدستور و القوي الإسلامية
الدرس الأخير
الدستور
الأحزاب السياسية
النظام شبه الرئاسي
مصر | محاكمة القرن
مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
مصر | أيها الرئيس السابق كن رجلا
سوريا | صمتنا يقتلنا
ضغطة زر
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام الرئاسي
النظام البرلماني
مفهوم الدولة

 
الباجي قائد السبسي رئيسا لتونس
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 2)
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 1)
حوار مع اخواني
هل سيصمد السيسي؟
شهيد الحريه"جيفارا"
"الاخوان" فى ملفات "عمر سليمان"
كل الطرق تؤدى باالسيسى الى رئاسة الجمهوريه
كذبة المؤتمر من اجل الجمهورية
رفض الوصاية السعودية