كلام في السياسة



تواصل معنا عبر الشبكات الإجتماعية

twitter   facebook   youtube   flicker   rss

  بحث

 
  
 

أكثر المقالات تفضيلا

المجد للشهداء
حاجتنا إلى فكر التنوير
سليانة تنزف...سليانة تستغيث
السلطات الثلاث و الفصل بينها
تعز، لن تصمت مرة أخرى
من ترضى عنه أمريكا لا خير يرجى منه
أجهزة الأمن تعتدي على صاحب تاكسي بالصفع ورفسه داخل سيارته أمام بوابة مجمع الإصدار الألي في صنعاء:
حرب توسعية بين الحوثي والاصلاح
مسيرة ووقفة إحتجاجية أمام السفارة السعودية بصنعاء
رفض الوصاية السعودية

أكثر المقالات قراءة

مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام شبه الرئاسي
الأحزاب السياسية
النظام البرلماني
الدستور
النظام الرئاسي
مفهوم الدولة
تونس تريد علاء في التحرير
مصر | نص وثيقة المبادئ الحاكمة للدستور

 
 
 

مسيرة ووقفة إحتجاجية أمام السفارة السعودية بصنعاء

Wednesday 16 January 2013
 كتب : حافظ مطير    بواسطة: حافظ مطير   عدد مرات المشاهدة 2214

 

قام العديد من الناشطين الحقوقيين ومنظمات المجتمع المدني المحاربة للإتجار بالبشر يوم الثلاثاء 15/1/2013م  بوقفه إحتجاجية صامته إحتجاجية صامته في جولة الرويشان تعبير على صمت الحكومة عن ما يتعرض له اليمنييت في السعودية ثم أتجهو بمسيرة صامتة إلى أمام السفارة السعودية ثم وقفوا أمام بوابة السفارة السعودية بصمت حاملين لافتات تعبر عن غضبهم وإستيائهم لما يجري بالرعايا اليمنيين في السعودية بما يتنافى مع القيم الإنسانية والإخلاقية  وبما يعكس التعامل الغير الإيجابي كعلاقات أخوية وعمق إستراتيجي للبلد المجاور حيث رفع العديد من اللافتات التي تعبر عن التعامل اللا إنساني والتعسفي لليمنيين في السعودية حيث قدموا رسالة إلى السفارة السعودية تحتوي على:
"""بسم الله الرحمن الرحيم
معالي/ ........................................... سفير المملكة العربية السعودية في اليمن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع ...من أجل علاقات أخوية قائمة على المصلحة المشتركة – الاحترام المتبادل – المعاملة بالمثل
أما بعد
بالاشارة الى الموضوع اعلاة نود أن نؤكد لكم بأنه لا يخفى عليكم بأن منطقة الخليج واليمن تتميز بأنها ضمن تكوين طبيعي واحد وهو الموقع الجغرافي لشبه الجزيرة العربية، الأمر الذي أعطى لهذه البلدان تاريخاً متشابهاً بل تداخلاً تاريخياً مترابطاً منذ القدم، لقد أثر موقع اليمن على البحار واتصاله براً بشمال الجزيرة العربية وشرقها على حياة السكان سياسياً واقتصادياً واجتماعياً، فعلاقته التاريخية ارتبطت تاريخياً بالدول الواقعة شرق وشمال شبه الجزيرة العربية.
وقد ساعد على ذلك خصوصية العلاقات الأخوية المتميزة بين اليمن والمملكة العربية السعودية والتي اتسمت بالمرونة والعلاقات الطيبة بين المملكة وحكومة الجمهورية اليمنية، وكانت المصالح المشتركة هي الهدف في تدفق العمالة اليمنية – فمن ناحية قدمت اليمن خير أبناءها العمال في المساهمة في النهضة العمرانية والتجارية والخدمية في المملكة. بينما استفادت اليمن من إرساليات العمال من الأموال التي أصبحت رافداً اقتصادياً للدولة والمجتمع
كما أن اليمن تستطيع أن تقدم العديد من العناصر الإيجابية في صالح دول الخليج بدرجة أولى، ومن هذه العناصر التي ستقدمها اليمن نحو إقامة شراكة متكافئة ما يلي:ـ
إحداث توازن ديمجرافي والحفاظ على الهوية العربية الخليجية وتأمين حدود مجلس التعاون الجنوبية والشرقية
تأمين إمداد النفط من دول الخليج إلى الأسواق العالمية عبر سواحل بحر العرب وخليج عدن وباب المندب.وضمان وجود سوق يمنية لاستهلاك البضائع الخليجية . وتمكين الاستثمارات الخليجية في السوق اليمنية في القطاع الصناعي والقطاع الزراعي وتوفير الأيدي العاملة المدربة وغير المدربة ..كما أن تحقيق الأمن والإستقرار في اليمن ينعكس أيجابا في أمن وأستقرار المملكة بشكل خاص والدول الخليج بشكل عام في ظل التجاذبات الإقليمية والدولية الحالية على دول المنطقة .
ولذلك وفي ظل العلاقات الأخوية التي تربط المملكه العربية السعودية واليمن فإننا نتطلع كشباب الثورة الشبابية الى إستمرار وتوطيد هذه العلاقات وفقا لمعايير المصالح المشتركة والإحترام المتبادل والمعاملة بالمثل لما يحقق أمن وأستقرار البلدين متمنيين النظر الى ما سنتطرق اليه في رسالتنا هذه بعين الإعتبار . لأن أستمرار مثل هذه التجاوزات لا يخدم مسار العلاقات المتكافئة وتعرض العلاقه الى محاولةالأستهداف من قبل قوى أقليمية ودولية تعمل على إستغلالها لشق الصدع وتوتير العلاقات الأخوية بين الحكومتين والشعبين .
لذلك فأننا نؤكد على التالي :-
1-
ظرورة إعادة النظر في قوانين وشروط الكفاله للقوى اليمنية العاملة في السعودية بما يتناسب مع حجم العلاقات التاريخية وعمق العلاقات الأخوية وتحقيق المصالح المشتركة .
2-
اصدار قوانين تلزم أجهزة الضبط في المملكة بحسن معاملة العمالة اليمنية وفقا لمعايير الأخوة وحسن الجوار وطبقا للقوانين والتشريعات الدولية في هذا الصدد .
3-
أن تكون عمليات التوظيف تحت رعاية وتنسيق وزارة العمل في البلدين وأن تخضع عمليات التوظيف الى مبادئ الإعلان والقبول والمفاضلة.بعيدا عن شركات ومكاتب التوظيف التي تمارس أساليب ايتزازية تسيئ الى العلاقات الأخوية بين البلدين .
4-
كشف حقيقة وملابسات ماتعرضت له الفتاة اليمنية من حادث لاأخلاقي ولا إنساني تجرد فاعلوة من كل معاني القيم الدينيةوالأخلاقية والإنسانية ولم يعيروا أي بال الى قداسة المكان الذي مارسوا فية جريمتهم .وتقديمهم الى محاكمة عاجلة لينالوا جزائهم الرادع .وضمان سلامة الفتاة وكافة أفراد أسرتها .
5-
كشف ملابسات قضية دفن المواطن اليمني أحمد العزي مطير وإستلام ديته من قبل أطراف غير معروفين بناء على توجيهات مباشرة من قبل الأميرة / قماش بنت محمد بن عبدالعزيز .وسرعة إطلاق أحد أقربائة الذي قدم الى المملكه لإستلام الجثة وتم القاء القبض علية وحبسة . وكذلك والتحقيق في قضية إحراق المواطن اليمني جميل العديني لنفسه وإحالة من تسببوا له بذلك الى الجهات المختصه.
6-
إطلاق كافة المعتقلين في سجون المملكة ممن لم يثبت عليهم أي جرم جنائي يستوجب السجن .وإعادة النظر في المحكومين .والسماح بفتح قنوات التواصل مع ذويهم في اليمن .
7-
تشكيل لجنة تحقيق مشتركة للنظر في قضايا المسرحين والذين ثبت دخولهم الى المملكه بطرق قانونية وتم إبتزازهم عن طريق أطراف ومكاتب توظيف في البلدين , بأعتبار أن إستمرار مثل هذه الممارسات وعدم معاقبة مرتكبيها يؤثر في العلاقات الأخوية بين البلدين .
8-
وقف كافة اعمال الإتجار بالبشر وتهريب الأطفال والتهريب عبر الشريط البري الحدودي وبالتنسيق بي الوزارات المعنيه في البلدين .
9-
وقف كافة المستحقات المالية التييتم تسليمها الىمراكز النفوذ وقوى وشخصيات عسكرية وقبلية بما بات يعرف (كشوفات اللجنه الخاصه ) وتحويل تلك المبالغ الى مساعدات تنموية لأنشاء مشاريع خدمية تساعد في تحقيق نهضة وإستقرار اليمن .
10-
النظر في وضع أبناء اليمنيين العاملين في السعودية والسماح لهم بالإلتحاق بالجامعات السعودية لما في ذلك من تحقيق منفعة مشتركة للبلدين .
وفي الأخير نتمنى أن تبلغوا خادم الحرمين الشريفين منا وافر الحب والإحترام.""""
حيث إن الناشطين دعوا إلى مسيرة مماثلة خلال الأيام القريبة إلى وزارة الخارجية التي تعتبر المسئول الأول في إهمال الرعايا اليمنيين من قبل السفارة والقنصلية التي لم تضع أي إعتبار لرعايها في الدول التي يقيمون فيها. كما طالب الناشطين بالإفراج الفوري عن المعتقلين في السجون السعودية وإلغاء نظام الكفيل الذي يتنافىء مع القيم الإنسانية ويظهر العبودية تحت مسميات أخرى.

 

 
 
عن الكاتب: كاتب وشاعر وناشط يمني....
تقييم المقال:
 
تعليقات (0 )
 
 
أضف تعليق
يجب عليك تسجيل الدخول أولا لكتابة تعليق
مشاركتك بالتعليق تعني أنك قد قرأت سياسة النشر و تتحمل المسئولية الأدبية و القانونية لتعليقك.  سياسة النشر
 
 
 

مقالات متعلقة

 

أحدث المقالات

ليبيا المعركة الأخيرة
مصر | المبادئ الحاكمة للدستور و القوي الإسلامية
الدرس الأخير
الدستور
الأحزاب السياسية
النظام شبه الرئاسي
مصر | محاكمة القرن
مصر | هكذا يري الإسرائيليون مبارك
مصر | أيها الرئيس السابق كن رجلا
سوريا | صمتنا يقتلنا
ضغطة زر
السلطات الثلاث و الفصل بينها
النظام الرئاسي
النظام البرلماني
مفهوم الدولة

 
الباجي قائد السبسي رئيسا لتونس
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 2)
الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة التونسية (تقرير 1)
حوار مع اخواني
هل سيصمد السيسي؟
شهيد الحريه"جيفارا"
"الاخوان" فى ملفات "عمر سليمان"
كل الطرق تؤدى باالسيسى الى رئاسة الجمهوريه
كذبة المؤتمر من اجل الجمهورية
رفض الوصاية السعودية